لوحة “خلق الطيور Creation of Birds”

للفنانة الإسبانية ريميدوس فارو Remedios Varo علاقة خاصة مع السريالية بدأت عبر زوجها الشاعر بينجامين بيريه Benjamin Peret. ولدت فارو في أنغليه Anglès في إسبانيا عام 1908 ودرست في أكاديمية سان فرناندو العريقة في مدريد وبرشلونة. عاشت في باريس هرباً من الحرب الأهلية الإسبانية ووصلت نهاية إلى المكسيك حيث قضت معظم حياتها هناك.

للوحات فارو كثير من الوصوف: سريالية و غريبة و دينية وخيميائية (متعلقة بالفهم القديم للكيمياء) ولعل لوحة “خلق الطيور” 1957 هذه هي تمثيل لكل هذه العناصر مع بعضها البعض.

في هذه اللوحة التي يمكن أن نراها على أنها تصويراً شخصياً self-portrait، نرى سيدة ترتدي زياً تنكرياً من الريش على شكل بومة (والتي تمثل الحكمة) تقوم بعملية التصوير الشخصي بشكل إبداعي. تجلس وحيدة في مرسمها الذي يبدو أقرب لمختبر مليء بآلات خيالية. يعود اهتمام فارو بتصوير الآلات الخيالية هنا لتبيان تأثير والدها عليها والذي كان مهندساً هيدروليكياً. تقوم الشخصية المصورة في اللوحة باستخدام لوحة الألوان التخيلية هذه لرسم (أو ربما خلق) الطيور.

تدب الحياة في هذه الطيور نتيجة لسقوط ضوء النجم الذي يمثل الكون عليها. تطير هذه المخلوقات بعد ذلك عبر النافذة تماماً كما تغادر لوحاتها للمشترين.

من المهم أن نذكر هنا أنّه ومع العلم أن السريالية Surrealism كحركة فنّية تتجلى لنا بلوحات غريبة أو متناقضة إلا أن جوهرها يقوم على التعبير عن العقل الباطن بعيداً عن التحكم الذي يمليه علينا عقلنا. 

جدير بالذكر أن نلاحظ أيضاً أن ريشة الفنانة مرتبطة بالكمان الذي ترتديه السيدة كعقد. من الممكن أن يكون هذا إشارة من الفنانة بأن العملية الإبداعية تأتي من الروح كون الكمان نفسه قريب من القلب كما الموسيقى.

شاركنا بتعليقك