عن مشروع المندينيوم Mundaneum

في عام 1934، وقبل الويب بحوالي 6 عقود، كان لأحد الحالمين وعشاق المكتبات والمعلومات مشروعاً يصف عبره بدقة رؤية نعيشها اليوم بالتفاصيل. بول أوتليه Paul Otlet هو كاتب ومخترع وناشر بلجيكي حلم بنشر المعلومات ومشاركتها بطريقة مختلفة. مشروعه كان فكرة ثورية تقوم على وصل العالم وإتاحة القدرة لبث أي وثيقة من أي مكان إلى شاشة التلفزيون الذي كان مصدر ولع وإلهام له، مشروع لعب دوراً رئيسياً في تاريخ الإنترنت.

أحب بول أوتليه المكتبات وكانت شغفه الدائم. في عام 1891 تعرف بول على صديق جديد لم يكن يعرف أنه سيعمل معه على مشروع ثوري. قابل هنري لافونتاين Henri La Fontain. سويَّاً، عمل الصديقان على مشروع المندينيوم Mundaneum وهو محاولة لأرشفة المعرفة البشرية كاملة. القدرة على بث الوثائق من أي مكان إلى أي مكان تحتاج لبنك معرفة مؤرشف بطريقة مختلفة.

بحلول 1910 جمع الصديقان آلاف الكتب والجرائد والصور والمجلات والبطاقات البريدية. سمى أوتليه هذه المجموعة The Réseau أو مجموعة الوثائق التي تتصل ببعضها عبر “روابط links” يتم توصيفها في بطاقات فهرسية. وضّحت هذه البطاقات طبيعة العلاقة بين الوثائق المختلفة بشكل يشابه مانسمّيه اليوم بالويب الدلالي أو Semantic Web.

مع نمو المشروع أصبح مستوى التوصيف للمحتوى الموجود فيه ضخم بشكل غير مسبوق. حاول أوتليه هنا البحث عن تكنولوجيات تسمح له تخطي مشاكل الفهرسة الورقية هذه. نشر ماوصل إليه في كتبه  Monde: Essai d’universalisme  و Traité de Documentation ووصف “آلة لاتتأثر بالمسافات قادرة على دمج الراديو وأشعة إكس والسينما والتصوير الميكروسكوبي بحيث يمكن لأي شخص -ونتيجة لاستخدام هذه التكنولوجيات- أن يحصل على المعلومة التي يريد عبر إسقاطها على شاشة أمامه. هكذا وهو جالس على كرسيه.”

فكرة الدمج هذه قد تبدو غريبة الأطوار نوعاً ما في ضوء ما نعيشه اليوم. لكنها تبين بدون شك كيف كان أسلوب تفكير أوتليه حينها وكيف تأثر بالاكتشافات التكنولوجية في زمنه محاولاً دامجاً تسخيرها لربط معلومات البشرية ونقلها بأسرع وقت ممكن. بذلك، وصف أوتليه الويب قبل اختراعها.

بول أوتليه وفريقه، ويكيبيديا
بول أوتليه وفريقه، ويكيبيديا

مايزيد في رومانسية الموضوع ربما أنه وصف الشبكات الاجتماعية بدقة مثيرة حيث توقع أن يقوم مستخدمو شبكة المعرفة هذه بالمشاركة و الإطراء أو الإعجاب (تماماً كما في فيسبوك أو تويتر!) بما بنشر.فكرة الإنترنت ولدت في بلجيكاڤنت سيرف Vint Cerf أبو الإنترنت  

لأوتليه أيضاً كتابات حول الموبايل! نشر في 1906 توقعه بأن التواصل الهاتفي سيكون لاسلكياً وسيحمل كل إنسان في جيبه جهازاً صغيراً يمكن “توليفه” لتتوافق موجاته مع نقطة مركزية.

مات أوتليه عام 1944 وضاع عمله. جاء بعد الحرب العالمية الثانية رواد مفهوم الإنترنت الأمريكيين مثل فانيفار بوش Vannevar Bush صاحب مقال As We May Think الشهير و تيد نيلسن Ted Nelson وغيرهما. لم يعرف العالم عن أوتليه إلا بعد نشر سيرته عام 1975. في 1998 افتتح متحف The Mundaneum Museum تخليداً لذكرى أوتليه وصديقه هينري.

لڤنت سيرف Vint Cerf، عالم الكمبيوتر الشهير الملقب بأبو الإنترنت اقتباس شهير يقول فيه: “فكرة الإنترنت ولدت في بلجيكا.” لكن الحقيقة هنا أن تفكير أوتليه جعله يجمع الإنترنت، الويب و حتى الكمبيوتر الشخصي والموبايل في رؤية واحدة قبل أن يتحقق أي منها بعقود طويلة. تاريخ الإنترنت مليء بالتفاصيل.

تعليق وحيد

شاركنا بتعليقك