عن التاريخ المبهم و المثير لدفاتر موليسكين Moleskine

من غير الخفي على معشر محبي الدفاتر، أن لعلامة موليسكين Moleskine التجارية ودفاترها مكانة خاصة صعبة التفسير. قد يعيد البعض هذا إلى الصنعة والحرفية والجودة التي تميز الدفاتر أو إلى التصاميم الإبداعية أو إلى التسويق الذكي.

وفي كل هذا بعض من الصحة كأي منتج معاصر ناجح، لكن في تاريخ هذا النوع من الدفاتر تفاصيل منسية.

بيعت دفاتر الجيب الصغيرة المغلفة بالجلد أو القماش الزيتي (نوع خاص من القطن أو القماش مقوّى بزيت بذور الكتّان)، لأول مرة من قبل القرطاسية الباريسية في القرن التاسع عشر واستخدمها فنانون ومؤلفون مثل فان جوخ وبيكاسو وهمنغواي.

كان الكاتب البريطاني و محب الدفاتر الشهير بروس تشاتوين (1940-1989) مولعاً جداً بهذه الدفاتر لدرجة أنها تحدث عنها بالتفصيل. وكان هو أول من ذكر كلمة “موليسكين moleskine” في كتابة The Songlines حيث وصف طلبه لثلاث مجموعات أنيقة من دفاتر الملاحظات من فرنسا التي تعرف باسم carnet moleskine بالفرنسية. كلمة moleskine هنا تشير لنوع خاص من بالقماش المقوى والذي يشابه في ملمسه جلد الخلد moleskin (بالإنكليزية).

الكاتب بروس تشاتوين ودفاتره

يذكر تشاتوين أيضاً أنه اكتشف أن دفاتره هذه يعود تاريخها لـ 200 عام تقريباً و المثير هنا أن المصمم الأصلي للدفاتر غير معروف. اكتشف تشاتوين أن أول منتج لهذه الدفاتر كان شركة عائلية صغيرة في تورز Tours في فرنسا نشأت عام 1850 و أغلقت عام 1985.

أتت الشركة الإيطالية Modo & Modo بعد ذلك و أعادت إحياء تصاميم دفاتر هذه الشركة عام 1997 بناء على حملة إعلانية ذكية ومحتالة ربما 🙂 ملفوفة بغموض وسحر الفن و الأدب.

في عام 1994 ، طلبت شركة التصميم الإيطالية Modo & Modo من ماريا سيبريغوندي Maria Sebregondi ( أصبحت المؤسسة المشاركة لمولسكين) إنشاء منتجات لجيل جديد من المسافرين الذين يرغبون استكشاف حرية الحياة والمغامرة في حقبة ما بعد الحرب الباردة.

في العام التالي ، قرأت ماريا كتاب شاتوين وتذكرت شراء نفس النوع من الدفاتر في باريس في أوائل الثمانينيات. خطرت لها هنا الفكرة، لماذا لا تعيد إنشاء شيء مشابه لهذه الدفاتر يحمل روحها وروح تشاتوين.

بدا اسم Moleskine مناسباً تماماً. تم تسجيل Moleskine كعلامة تجارية في عام 1996، وبدأ إنتاج الدفاتر الأولى في العام التالي.

أصبحت دفاتر هذه الملاحظات هذه أشبه بالعلامة التجارية المعبرة عن الحالة الثقافية و الاجتماعية لمستخدميها نظراً لحملة Modo & Modo التسويقية القوية بأن هذه الدفاتر كانت الخيار الأفضل لكتّاب مثل إرنست هيمينغواي وبروس تشاتوين و فنانين مثل بيكاسو. هكذا ببساطة كانت الإنطلاقة التي جعلت دفتر الملاحظات البسيط هذا أيقونة من أيقونات التصميم المعاصرة. 14 بـ 9 سم هو الحجم القياسي لدفاتر الملاحظات هذه. والمميز فيها أن أول عملية بيع لم تجري في مكتبات القرطاسية بل في مكتبات بيع الكتب.

لم تسوّق الشركة دفاترها صراحة على أنها دفاتر تشاتوين و بيكاسو و هيمينغواي، بل اكتفت بالإيحاء بذلك. وفي الوقت الذي توقفت فيه الشركة الأصلية الفرنسية التي لم تحمل تلك العلامة التجارية بشكل صريح عام 1985، أصبحت دفاتر Moleskine هي الأكثر انتشاراً وتحولت العلامة التجارية هذه إلى مايسمى بـ brand of fact أو علامة الأمر الواقع وفقاً للحكومة الإيطالية. أتى ذلك بعد بعض اللغط حول استخدامهم لكلمة moleskine وتاريخها المرتبط بالشركة الفرنسية المندثرة. تحولت moleskine إلى Moleskine.

سواء أكان هذا بحق أو بدون حق، صحيح أو باطل، لبعض المنتجات قدرة غريبة على الإلهام والرغبة بالانتماء للحركة التي تطلق.

و علامة موليسكين هي مثال ممتاز على ذلك.

أخيراً، من الجدير ذكره أن للعلامة فيديو مميز على يوتيوب تدعو فيه الجميع لنطق “موليسكين” بالشكل الذي يروه مناسباً. أتى ذلك بعض فترة من الجدل حول النطق الصحيح للكلمة. لربما كان جهداً واضحاً لإبعاد الكلمة قدر الإمكان عن الأصل الفرنسي.

شاركنا بتعليقك