ما الفرق بين Point و DIP كوحدات تصميم موبايل معاصرة و من أين أتت؟

تشير عبارة “كثافة البكسلات Pixel Density” إلى عدد البكسلات التي من الممكن أن تكون متواجدة في مساحة فيزيائية ما ( غالباً ما تقاس بالإنش). مثال ذلك أن دقة أول جهاز ماك هي 72 بكسل/ بالإنش PPI و هي دقة منخفضة نسبياً.

ما الفرق بين Point و DIP كوحدات تصميم موبايل معاصرة و من أين أتت؟

10 من أفضل إضافات تطبيق فيغما Figma لجميع المصممّين

لا يخفى على أحد أن تطبيق Figma فيغما للتصميم أصبح أحد المنافسين الأقوياء جداً لأغلب تطبيقات التصميم المعاصرة مثل Adobe XD أو Sketch. ميزات مثل التوافر عبر الويب لجميع المنصات و دعم التسليم بين المصممين و المطورين و العمل الجماعي المباشر كان Figma أول من قدمها. ينمو مجتمع مستخدمي هذا التطبيق بشكل كبير جداً و مع تقديم الإضافات مؤخراً، من الملاحظ أن هذا النمو لن يتوقف في أي وقت قريب.

لذلك، اخترنا لكم بعض هذه الإضافات التي نأمل أن تكون مفيد لكم.

10 من أفضل إضافات تطبيق فيغما Figma لجميع المصممّين

عن عدم واقعية اتباع خطوات واضحة لإنتاج تصاميم مثالية و ما يمكن القيام به حيال ذلك

لـروهان بوري Rohan Puri الباحث السابق في معهد MIT Media Lab و مؤسس شركة Stable للبنية التحتية للسيارات الكهربائية محاضرة قديمة نوعاً ما لكنها مميزة جداً حول تصميم واجهات المستخدم و المبالغات التي قد يقع فيها المصممون و خبراء المنتجات أحياناً عند التفكير بهذه الأمور دون أخذ سياق التصميم بعين الاعتبار. كانت المحاضرة جزء من سلسلة يقدمها مختبر هارفارد للابتكار Harvad Innovation Labs أو i-lab.

عن عدم واقعية اتباع خطوات واضحة لإنتاج تصاميم مثالية و ما يمكن القيام به حيال ذلك

وثائقي: تاريخ التصميم من فقاعة الدوت كوم في التسعينات إلى عصر الذكاء الصنعي Design Nonfiction

أنتجت وكالة Tellart المتخصصة بالتصميم سلسلة وثائقية من 4 حلقات توثق تاريخ حرفة التصميم عبر مجموعة من المقابلات المميزة مع مجموعة من كبار المصممين المعاصرين. تناقش المقابلات العديد من الأفكار أهمها علاقة المصممين بالتكنولوجيا خصوصاً أنها تصبح أكثر تعقيداً و غموضاً. كيف سنفهم كمصممين إمكاناتها و نترجمها إلى أشكال يمكن للناس فهمها و الاستفادة منها؟ ندخل هذه الأيام إلى مشهد تكنولوجي جديد شكّله الذكاء الاصطناعي و الروبوتات المتقدمة و البيولوجيا الصنعية. تاريخ التصميم خلال هذه الفترة مهم جداً خصوصاً أنه مر بكثير من التحولات الجوهرية التي ساهمت ربما بإعادة تعريف الصناعة ككل.

للاطلاع على السلسلة و مشاهدة جميع الحلقات مجاناً

ما هو الهيستوجرام Histogram أو المدرج التكراري؟

مقدمة

لابد لنا كعاملين في مجال التصميم من أن نكون على دراية بأساسيات تمثيل البيانات و التواصل البصري لاستخدامها في تصاميمنا خصوصاً أو حتى توضيح أفكارنا و حل المشاكل المختلفة. هناك مجموعة من المعايير القياسية في تمثيل البيانات بصرياً و سننشر على تاء ثاء سلسلة خاصة باسم “بصري” لتوضيح أهم هذه المعايير و المفاهيم.

ما هو الهيستوجرام Histogram؟

الهيستوغرام هو تمثيل تقريبي لتوزيع البيانات العددية أو الفئوية. يعتمد الهيستوجرام ( أو المدرج التكراري) في أبسط أشكاله على مجموعة من المستطيلات (الصناديق) المتراصّة والتي يمثّل كل منها نطاقاً أو مجموعة. يساعد هذا النوع من الرسوم البيانية على مقارنة مجموعة من الأحجام أو القيم أو النسب بشكل تقريبي سريع و استنتاج نمط ما يولد فائدة من هذه البيانات.

ما هو الهيستوجرام Histogram أو المدرج التكراري؟

عن الوظيفية Functionalism في التصميم المعاصر

قد يعتبر مفهوم الوظيفية Functionalism من أهم المفاهيم في عالم التصميم المعاصر لعلاقته الشديدة بمجالات مختلفة مثل تصميم الواجهات Interface Design أو حتى تصميم تجربة المستخدم ككل User Experience Design. يقوم المفهوم على فكرة أن العامل الوظيفي هو ما يحدد ما إذا كان ناتج عملنا تصميمياً أو فنياً. قد لا يعني هذا بالضرورة أن هذا الناتج ليس “فنياً” بالمعنى المتعارف عليه للفن، بل فن من نوع خاص يقوم على الموازنة بين الوظيفية الهندسية البحتة والعنصر الجمالي

يعود مفهوم الوظيفية في جذوره إلى المعماري والكاتب الروماني ڤيرتوڤيوس Virtuvius الذي عرف الخَدَمية أو utilitas (أصل كلمة Utility الإنجليزية) كأحد أركان العمارة الثلاث. أتى بعد ذلك المعماري الأمريكي لويس هنري سوليڤان Luis Henry Sullivan عام 1896 ليعيد المفوم من جديد ويصبح هو أبو الفكر الوظيفي أو Functionalism في العمارةـ انتقل المفهوم بعد ذلك ليشمل كل مجالات التصميم المعاصر تقريباً. 

عن الوظيفية Functionalism في التصميم المعاصر

ما هو تصميم تجربة المستخدم؟

يعتبر مجال تصميم تجربة المستخدم User Experience Design واحد من تلك المجالات التي يتحدث عنها جميع من يعمل في المجال الرقمي تقريباً. يحاول البعض قولبتها و تصويرها كمجال مرتبط بهذا المجال فقط و يحاول البعض الآخر ربطها بالبرامج و الأدوات أو مناهج التصميم و ورشات العمل. هناك شيء من الصحة ربما في كل ما سبق، إلا أنه لا يصف ما الذي يقوم به مختصو هذا المجال الجديد نسبياً بالتحديد. بحثنا على الويب يؤدي لمئات المقالات والتعريفات والشروحات التي قد تكون مشتتة على أقل تقدير.

ما هو تصميم تجربة المستخدم؟

مفهوم “الهايبرتكست” وولادة الأفكار اللاخطية

نمر اليوم على القفزات المعرفية المتسارعة التي اجتاحت العالم بعيد الحرب العالمية الثانية بشكل سريع في عصرنا الحالي. قفزات علمية وتكنولوجية لا نزال نحصد ثمارها لليوم. لكن الواقع أن هذه التطورات لم تكن بهذه الرومنسية التي ننظر لها الآن. على العكس تماماً، كان الواقع آنذاك مرتبكاً، يبحث عن إجابات لأسئلة كالحرب والصراع والتطور والمعلومات والمعرفة.

أحد أشهر هؤلاء العلماء كان شخصية تورطت في الحرب وعرفت فظائعها. إنه العالم ڤانيڤار بوش Vannevar Bush مدير مشروع مانهاتن في الولايات المتحدة، مشروع تطوير القنبلة الذرية. واحد من الأمور الرئيسية هنا هو الصحوة التي أصابت العلماء بعد الحرب ومحاولتهم لإعادة النظر في الإنسان وسعيه وراء القوة بدلاً من المعرفة، ولذلك كان له دور رئيسي في مشروع يحاول تقديم المعلومات بشكل جديد بحيث يتشاركها جميع البشر بهدف التقدم للأمام.

مفهوم “الهايبرتكست” وولادة الأفكار اللاخطية

عن مشروع المندينيوم Mundaneum

في عام 1934، وقبل الويب بحوالي 6 عقود، كان لأحد الحالمين وعشاق المكتبات والمعلومات مشروعاً يصف عبره بدقة رؤية نعيشها اليوم بالتفاصيل. بول أوتليه Paul Otlet هو كاتب ومخترع وناشر بلجيكي حلم بنشر المعلومات ومشاركتها بطريقة مختلفة. مشروعه كان فكرة ثورية تقوم على وصل العالم وإتاحة القدرة لبث أي وثيقة من أي مكان إلى شاشة التلفزيون الذي كان مصدر ولع وإلهام له، مشروع لعب دوراً رئيسياً في تاريخ الإنترنت.

عن مشروع المندينيوم Mundaneum