ما هي البديهية الوظيفية Functional Intuitiveness في التصميم و في تصميم الواجهات؟

كنا قد تحدثنا في مقال سابق على تاء ثاء عن الوظيفية Functionalism و تاريخها و أهميتها في عالم التصميم المعاصر. اليوم، تأتي البديهية الوظيفية كناتج عملية تصميم يحلم به جميع العاملين في التصميم تقريباً سواء أكانوا مصممين صناعيين أم مصممي تجربة مستخدم UX أم مصممي واجهات UI.

ما هي البديهية الوظيفية Functional Intuitiveness في التصميم و في تصميم الواجهات؟

عن الوظيفية Functionalism في التصميم المعاصر

قد يعتبر مفهوم الوظيفية Functionalism من أهم المفاهيم في عالم التصميم المعاصر لعلاقته الشديدة بمجالات مختلفة مثل تصميم الواجهات Interface Design أو حتى تصميم تجربة المستخدم ككل User Experience Design. يقوم المفهوم على فكرة أن العامل الوظيفي هو ما يحدد ما إذا كان ناتج عملنا تصميمياً أو فنياً. قد لا يعني هذا بالضرورة أن هذا الناتج ليس “فنياً” بالمعنى المتعارف عليه للفن، بل فن من نوع خاص يقوم على الموازنة بين الوظيفية الهندسية البحتة والعنصر الجمالي

يعود مفهوم الوظيفية في جذوره إلى المعماري والكاتب الروماني ڤيرتوڤيوس Virtuvius الذي عرف الخَدَمية أو utilitas (أصل كلمة Utility الإنجليزية) كأحد أركان العمارة الثلاث. أتى بعد ذلك المعماري الأمريكي لويس هنري سوليڤان Luis Henry Sullivan عام 1896 ليعيد المفوم من جديد ويصبح هو أبو الفكر الوظيفي أو Functionalism في العمارةـ انتقل المفهوم بعد ذلك ليشمل كل مجالات التصميم المعاصر تقريباً. 

عن الوظيفية Functionalism في التصميم المعاصر